5 أنواع للسيرة الذاتية

في كثير من الحالات، تكون سيرتك الذاتية هي الشيء الأول والوحيد الذي سينظر فيه أصحاب العمل المحتملين قبل اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانوا يريدون رؤية المزيد منك أم لا.

 

السيرة الذاتية الفعالة هي عرض مبيعات لصاحب العمل المحتمل، أنت البائع، وخبرتك ومواهبك وتعليمك هي المنتجات. 

 

السيرة الذاتية المكتوبة بشكل جيد هي واحدة من أفضل أدوات التسويق الخاصة بك، وهي بمثابة إعلان تجاري لك و تريد من مدير التوظيف أن يطلب هذا المنتج. في حين أن هناك 35 نوعًا مختلفًا من الإعلانات التجارية، هناك خمس أنواع من السيرة الذاتية الأساسية وهي :

 

  • السيرة الذاتية الوظيفية

 

تعد السيرة الذاتية الوظيفية أو القائمة على المهارات جيدة للمبتدئين؛ لأنها تؤكد أكثر على المهارات والخبرات لدى المرشح بدلاً من الخبرة العملية، ويجب أيضًا على المرشحين الذين لديهم خبرة قليلة استخدام هذا التنسيق لإعداد سيرتهم الذاتية. 

 

في السيرة الذاتية الوظيفية يمكن للمرشح ذكر الإنجازات والخبرة التي اكتسبها من خلال الخبرة العملية أو التعليم. يجب ذكر المهارات في مرتبة أهميتها وتجنب المهارات غير ذات الصلة بالوظيفة المقدمة.

 

تعد السيرة الذاتية الوظيفية أو القائمة على المهارات مثالية للأشخاص الذين يبحثون عن تغيير مهني، حيث يمكنهن بمساعدة هذا النوع من السيرة الذاتية إقناع صاحب العمل بتوظيفهم على الرغم من امتلاكهم خبرة عمل مختلفة، وهي مفيدة أيضًا للأشخاص الذين غيروا وظائفهم بشكل متكرر ولديهم خبرة في أعمال مختلفة.

 

  • السيرة الذاتية التسلسلية

 

هذا هو تنسيق السيرة الذاتية الأكثر استخدامًا من قبل الباحثين عن عمل، فهو يسرد بوضوح تفاصيل عملك الشخصية والخبرة والمؤهلات الأكاديمية بترتيب زمني عكسي.

 

تعد السيرة الذاتية التسلسلية التي تعرف أيضًا باسم السيرة الذاتية للأداء طريقة فعالة لتسويق نفسك لأصحاب العمل المحتملين؛ لأنها تسلط الضوء على تقدمك الوظيفي والترقيات.

 يمكن استخدام هذا النوع إذا عمل المرشح في نفس الصناعة ولديه تقدم مستقر طوال حياته المهنية، أوالتقدم للترقية في نفس الشركة، أو التقدم لوظيفة في نفس الصناعة، أو إذا كان يرغب في تسليط الضوء على مكان عمله بدلاً من ما حققه.

 

  • السيرة الذاتية المدمجة

 

هذا النوع من السيرة الذاتية الأكثر غرابة وقد يكون الأطول؛ لأنه سيجمع بين أفضل عناصر السيرة الذاتية التسلسلية والوظيفية. يمكنك تحقيق ذلك من خلال كتابة تاريخ عملك ثم إضافة التفاصيل الإضافية لانجازاتك المهنية في كل دور وظيفي.

 

 بالنسبة لأولئك الذين لديهم مسار و جوائز أو إنجازات مهنية قوية جدًا، فإن السيرة الذاتية المدمجة هي الشكل المثالي للاستخدام. ومع ذلك، فإن هذا النوع من السيرة الذاتية ليس مثاليًا لمن لديهم القليل من الخبرة والإنجازات، ولمن لديهم ثغرات وظيفية.

 

  • السيرة الذاتية الإبداعية

 

السيرة الذاتية الإبداعية هي الاختيار الشائع للمرشحين الذين يبحثون عن وظائف في المجالات الإبداعية مثل التصميم الجرافيكي والإعلام والتسويق. 

تتطلب هذه الأنواع من الوظائف أشخاصًا مبدعين ذوي مهارات عالية، فهي تعد الاختيار الصحيح لعرض مهاراتك وعملك السابق لجذب انتباه صاحب العمل.

 

تختلف السيرة الذاتية الإبداعية تمامًا عن السير الذاتية التسلسلية  والوظيفية، فهي لا تشير إلى مهارة معينة فحسب، بل تدعمها أيضًا بمثال العمل المنجز باستخدام هذه المهارة، كما يمكن للمرشح أيضًا تضمين الروابط إلى العمل المنجز.

 

هذا النوع من السيرة الذاتية صعب جدًا، حيث يجب على الشخص أن يرى بعض عينات السيرة الذاتية الإبداعية قبل صنع واحدة لنفسه. 

 

  • السيرة الذاتية الأكاديمية

 

قد يصل هذا النوع من السير الذاتية إلى عشر صفحات، فين حين لا تتعدى الأنواع الأخرى صفحة واحدة. 

يركز هذا النوع على الموضوعات التي تمت دراستها، والأوراق المنشورة، وتفاصيل مشاريع الخبرة البحثية التي تم تنفيذها. يجب أن يشمل أيضًا الخبرة في التدريس والجمعيات المهنية والجوائز والمنح والزمالات والتراخيص ذات الصلة بالمنصب الذي تتقدم له.

 

يستخدم هذا النوع الأشخاص ذوي الخبرة العالية الحاصلين على شهادة الدكتوراه، و العاملين في المجالات الأكاديمية مثل التعليم العالي، أو مجالات البحث والتطوير.

 

تجنب استخدام هذا النوع إن لم تكن عاملاً في أحد المجالات السابقة، نظرًا  لأن صاحب العمل لن يقرأ سيرة ذاتية قد تكون أطول من حجمها المعتاد.

 

مهما كان نوع السيرة الذاتية التي تستخدمها، تذكر أنه يجب تحديد المعلومات المعروضة وتقديمها بطريقة واضحة وموجزة وسهلة القراءة، ويجب أن يكون النص مليئًا بالأفعال المليئة بالإثارة.

 

حاول استخدام أكبر عدد ممكن من الحقائق والأرقام لمهاراتك وإنجازاتك وتقديم أدلة عليها، وقبل كل شيء لا تقل أي شيء سلبي أو تكذب في سيرتك الذاتية. دع سيرتك الذاتية تقول أنك أفضل مرشح للوظيفة! 

 

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...
آخر المقالات
رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية

تعد المملكة العربية السعودية من أكبر الدول بالشرق الأوسط والعمق العربي الإسلامي والأكثر ازدهاراً بالموارد الطبيعية والصناعية ، حيث تحتل مكانة أكبر مصدر للنفط بالعالم ، وأيضاً يوجد بها العديد من الموارد الأخرى كالغاز والأخشاب والذهب والنحاس وغيرها الكثير ،لذلك تسعى السعودية لإستغلال مواردها وطاقاتها البشرية المختلفة للنهضة بالمجتمع والدولة وبناء مجتمع نابض بالحياة بسواعد […]

العمل عن بعد ما بين مزايا وعيوب ؟

التقدم التكنولوجي الهائل هو نعمة من النعم الواجب شكر الله عليها ، حيث أدى التطور التكنولوجي إلى زيادة رفاهية الإنسان في العديد من المجالات الحياتية العملية والعلمية وغيرها ،حيث أصبح التواصل بين الناس في شتى بقاع الأرض أمراً مرناً. وهذا ساعد أصحاب الشركات والمؤسسات العملية إلى إطلاق وتطوير برنامج العمل عن بعد ، حيث يتم […]