هيكلية الشركات

2
هيكلية الشركات

هيكلية الشركات 

صحة الهيكل التنظيمي هو دليل على نضج ونجاح المؤسسة ، كما يعد ضعف الهيكل التنظيمي وعدم فهم العاملين في المؤسسة تحديا كبيرا للكثير من العاملين في معظم الشركات بأنواعها سواء ربحية أو غير ربحية في مختلف قطاعات الاعمال ، حيث يؤدي عدم وجود النظام الهيكلي داخل المؤسسة إلى إلى تداخل الصلاحيات وعدم وضوح المرجعية الإدارية والمسؤوليات والمهام المرتبطة بالأقسام المختلفة ، فما هو الهيكل التنظيمي وما هي أنواعه ؟ هذا ما سنتحدث عنه في مقالنا هذا .

ما المقصود بالهيكل التنظيمي ؟

الهيكل التنظيمي هو الطريقة الذي يتم من خلالها تنظيم و تجزئة وإدارة الموارد البشرية في المؤسسة أو المنظمة وذلك على شكل علاقات مستقرة نسبيا ، ويمثل الهيكل التنظيمي السلوك الموجه والتفاعل والتنسيق في سبيل تحقيق أهداف المؤسسة . 

وأيضا يعرف الهيكل التنظيمي بأنه : المحصلة الذي تتفاعل مع عنصرين أساسيين وهما النماذج والإطار ، حيث أن النماذج عبارة عن جملة من الاختيارات الإستراتيجية التي تقوم عليها المؤسسة ، أما الإطار هو مجموعة من الظروف الذي تعمل فيها المؤسسة مثل البيئة والتكنولوجيا والمتغيرات الثقافية . 

أهمية الهيكل التنظيمي : 

الهيكل التنظيمي له أهمية كبيرة تعود على الشركات وأهميته تكمن في التالي : 

  • الهيكل التنظيمي يساعد في تحسين أداء المؤسسات فهو يضع استراتيجية ينظم من خلالها العلاقات بين الموارد البشرية في المؤسسة ويقضي على الفوضى داخل المؤسسة .
  • الهيكل التنظيمي يحدد بناء الشركة والأقسام وكذلك الفرق وكيف تتناسب هذه المكونات بعضها مع بعض ، أي أنه ينظم كافة العلاقات الرسمية بين الأفراد داخل المؤسسة ، فهو يحدد السلطات والمهام المطلوبة من كل فرد داخل المؤسسة وكيف يتم التنسيق بين جميع هذه المهام بعضها ببعض .
  • يساعد الهيكل التنظيمي الشركات والمؤسسات على النمو والتطور من خلال التركيز على الأهداف العامة  للمؤسسة وليس على الأهداف الخاصة بكل قسم 
  • يزيد من كفاءة العمل حيث يساعد الأقسام المختلفة على تحقيق أهدافها والقدرة على العمل بسرعة وتبسيط عملياتها وذلك من خلال تنظيم العمل في فرق وتوزيع المهام بشكل واضح .
  • يعزز من عملية صنع القرار ويساعد في اتخاد القرارات الصحيحة بوقت أسرع .

ما هي العوامل المؤثرة في الهيكل التنظيمي : 

هناك عدة عوامل تؤثر بشكل مباشر على الهيكل التنظيمي للشركات ومن هذه العوامل ما يلي : 

  • الحجم : وهو من العوامل الذي تؤثر بشكل مباشر على هيكلية الشركة ، حيث تواجه بعض الشركات زيادة في الحجم لعدة أسباب ومنها بسبب زيادة مدخلاتها الرأسمالية وزيادة عدد العاملين وأيضا زيادة في المبيعات ، عندما يحدث تغير في الحجم فيجب على الشركة القيام بإجراء تعديل على الهيكل التنظيمي الخاص بها ، حتى يتناسب من كافة المتغيرات الحالية والمستقبلية وإعادة توزيع المسؤوليات والمهام وفقا لهذه التغيرات . 
  • الإستراتيجية : الإستراتيجية تصف طرق التنظيم اللازم اتباعها لتحقيق أهداف المؤسسة ، كما أنها تحدد البدائل الإستراتيجية اللازمة لتحقيق الأهداف العامة للمؤسسة ويتم تحديد هذه البدائل بناء على عدة معايير محددة وهذا يعني وصول الشركة إلى أهدافها . 
  • الموارد : وتشتمل الموارد على كافة الإمكانات المادية والبشرية والمالية الذي تمتلكها الشركة في الوقت الحالي ، وقد تحدث زيادة في هذه الموارد وهذا يدل على وجود نمو وتطور وتوسع في الإنتشار ودخول أسواق جديدة وتوسع في الشركة ، بسبب كافة هذه المتغيرات الذي تحدث في الشركة يتوجب إعادة تعديل الهيكل التنظيمي بما يتناسب مع المعطيات والمتغيرات الجديدة .
  • البيئة : وقد يحدث تغير في البيئة العامة أو البيئة التنافسية أو المنافسين وتعد هذه التغيرات ذات تأثير غير مستقر في تحقيق أهداف الشركة ، لذلك يتطلب من الشركة أن تكون في حالة من التكيف مع هذه المتغيرات وهذا يتحقق من خلال إجراء تعديل مناسب على الهيكل التنظيمي للشركة .
  • التكنولوجيا : وهى عبارة عن خليط من المعدات والوسائل وطرق العمل والمعرفة ، حيث تساهم في تحويل المدخلات إلى مخرجات محددة ، وأي تغيير في التكنولوجيا يتطلب تعديل على الهيكل التنظيمي للشركة .
  • أسلوب الإدارة وقيمها : قد يحدث تغيير في الأسلوب الإداري في الشركة مثلا الإنتقال من الأسلوب المركزي إلى الأسلوب الديمقراطي ، ويتطلب هذا التغيير التعديل على الهيكل التنظيمي حتى يتناسب مع المتغيرات . 

أنواع الهياكل التنظيمية : 

للهيكل التنظيمي عدة أنواع نذكرها فيما يلي : 

  • الهيكل الوظيفي : وهو النموذج المتبع في أغلب الشركات ، حيث يتم من خلال الهيكل التوظيفي تجميع كل تخصص وظيفي في إدارة واحدة ، وبالتالي يتكون إدارة مالية واحدة وإدارة مشتريات واحدة وإدارة صيانة واحدة وغيرها من الإدارات ، ما يميز الهيكل الوظيفي بأنه اقتصادي ويمنح أعلى درجات التركيز ويقلل من الإزدواجية بالعمل ، حيث يعد مريح جدا للموظفين ويتيح لهم تبادل الخبرات فيما بينهم كما أنه يساعد على تحقيق أهداف المؤسسة ، لكن له بعض من العيوب ومن عيوبه أنه قليل المرونة والبطء بإتخاذ القرار ، كما أنه ذو هرم وظيفي طويل ويحتوي على مستويات إدارية كثيرة . 
  • الهيكل القطاعي : في هذا الهيكل يتم تجميع كل تخصص في إدارة واحدة أو قطاع واحد ، ويكون هذا التنظيم في الشركات والمؤسسات كبيرة  التي تضطر إلى التقسيم القطاعي ، بحيث يكون لكل قطاع إدارة وسلطة ، أما بالنسبة للإدارة العليا في هذا الهيكل فيكون دورها التركيز على الإشراف وتوفير الخدمات المسندة وتقييم ومتابعة أداء كل قطاع ، يتميز هذا الهيكل بالعديد من المزايا ومنها يتمتع بقدرة عالية من مواكبة المتغيرات والتطورات المحيطة ، يحقق درجة عالية من اللامركزية ويخفف العبء عن الإدارة العليا ما يتح الوقت لوضع الخطط والأهداف المستقبلية ، أما عيوبه صعوبة تحقيق التنسيق والتكامل بين القطاعات بعضها ببعض ، صعوبة تنميط الأنظمة والسياسات والقواعد عبر كافة القطاعات ، وعدم تحقيق اقتصاديات الحجم الكبير .
  • الهيكل المصفوفي : ويقسم موظفيه حسب الوظيفة والمنتج ، ويجمع الأفضل من كل الهياكل المنفصلة ، وبه يتم اختيار مسؤول عن كل نشاط إلى جانب مدير العاملين في وظائف مختلفة إلى جانب وجود مديرين للموظفين ، أبرز ما يميزه أنه يجمع مميزات كل من الهيكل الوظيفي والقطاعي ، أما عييوبه تكمن في وجود مديرين للموظف الواحد وهذا ما ينتج عنه صعوبة في تنظيم العمل بالنسبة للعاملين الذين يتبعون مديرين .
  • الهيكل التشعبي : ويطلق عليه مسمى هيكل المنتجات ، حيث تضع الشركة بين يدي كل شعبة من الشعب التي تم توزيع المهام عليها وفقا اختصاصها كما وفيرا من الموارد الذي تحتاجها لأداء مهامها ووظائفها . 

هناك أنواع أخرى من الهياكل التنظيمية ومنها : 

  • هيكل المبادرة 
  • هيكل بيروقراطي .
  • هيكل ما بعد البيروقراطي .
  • الهيكل المؤقت .

أبعاد الهيكل التنظيمي : 

للهيكل التنظيمي مجموعة من الأبعاد وهي : 

  • الضخامة والتعقيد : ويقصد بها مدى الإختلاف والتفاوت الموجود داخل الشركة .
  • الرسمية والتقنين : وهي الدرجة الذي يتم بها إجراءات العمل وتقنين القواعد . 
  • درجة من المركزية : وتعني المستوى التنظيمي الذي يحق له إتخاذ القرارات . 

تعرفنا في مقالنا هذا على هيكلة الشركات ، ووضحنا مفهوم الهيكل التنظيمي كما ذكرنا أهميته بالنسبة للشركات وأيضا تحدثنا عن أنواع الهيكل التنظيمي  وذكرنا أبعاده كما ذكرنا العوامل الذي تؤثر على الهيكل التنظيمي

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...
آخر المقالات
الرسائل الوظيفية – خطوات كتابة الرسائل الوظيفية

الرسائل الوظيفية – كيف تكتب الرسائل الوظيفية – خطوات كتابة الرسائل الوظيفية

مهارات التفاوض – أهم مهارات التفاوض- التفاوض لأتمام أي اتفاق

مهارات التفاوض – أهم مهارات التفاوض- التفاوض لأتمام أي اتفاق

-->