كيف تقوي شخصيتك في العمل ؟

كيف تقوي شخصيتك في العمل ؟

الشخصية هي عبارة عن مجموعة من السلوكات والصفات الإجتماعية والنفسية والعقلية الذي تميز كل شخص عن الآخر ، وكل شخص منا يتمني أن يمتلك صفات تميزه عن غيره ، وذلك من قوة الشخصية وجاذبيتها وقدرتها على التأثير في الآخرين ، كما أن العمل يحتاج إلى شخصية قوية وفعالة قادرة على التكيف في العمل ، في مقالنا هذا سنقدم مجموعة من الخطوات الذي تساعدك على تقوية شخصيتك في العمل . 

ما هي الشخصية القوية : 

هي الشخصية الذي تنمو وتتطور بشكل مستمر ودائما ما تتخد الخيارات السليمة ، وتفرق بين الخير والشر وتتفهم الواقع وترى وتتوقع المستقبل ، كما تميل هذه الشخصية إلى التميز وتدور حول التحفيز الذاتي والثقة بالنفس وعدم الحاجة لموافقة الآخرين . 

ما هي الشخصية الضعيفة ؟ 

تعد من أسوء أنواع الشخصيات وهي شخصية قاصرة سلبية ، تعجز عن الإندماح مع الآخرين ومترددة ، كما أنها تخشى من نظرة الآخرين لها ومن وقوعها في الإحراج معهم ، لذلك تعاني من الكثير من المشكلات وأهمها ضياع حقها . 

ما هي تقوية الشخصية : 

هي عبارة عن عدة إجراءات نفسية وسلوكية يقوم بها الشخص ليتمكن من تحقيق عدة أهداف ومن هذه الأهداف : التحكم بالعواطف والغرائز ومقاومة المغريات ، منح الآخرين الحب والتسامح والإحترام ، فهم الذات والإحتفاظ بنظرة المستقبل ، اختيار العلاقات الصحيحة . 

كيف تقوي شخصيتك في العمل ؟ 

إليك مجموعة من الطرق والخطوات الذي تساعدك في تقوية شخصيتك : 

تعزيز الثقة بالنفس : 

الثقة بالنفس تبني علاقة المرء بالأخرين وتزيد من احترامه وتقديره وتقبله لذاته ، وهي أحد نقاط القوة الأساسية التي تجعل شخصيتك مميزة في أي مكان تحل به سواء بالعمل أو بعلاقاتك مع الآخرين وغيرها ، ويمكن تقوية شخصيتك في العمل من خلال التصرف على طبيعتك وسجيتك بعيدا عن التصنع ، القيام بوضع مجموعة من الأهداف حتى تكون حافز لك وتشجعك على التقدم والتطور ، حب الذات ومعاملتها بلطف واحترام ، الإلتزام بالجدية والحزم في المواقف . 

إدارة الوقت : 

وهي من الطرق السهلة لتقوية شخصيتك ، ويمكنك إدارة وقتك من خلال ترتيب الأولويات وتحديد وقت للقيام بمهامك وأعمالك وكيفية القيام بها ، حيث من خلال إدارتك لوقتك ستتعلم أن تدير ذاتك أولا ومن ثم ستتمكن من إدارة فريق كامل من الأشخاص . 

السيطرة على الذات : 

لكي تستطيع تقوية شخصيتك عليك أن تكون قادر على التحكم في مشاعرك وأفكارك وسلوكك وذلك من خلال عدم الخضوع للرغبات والنزوات ومنع النفس من اتباع العادات السيئة وقدرتك على ضبط أفعالك وردود أفعالك وذلك عن طريق السيطرة على الغضب والتحلي بشخصية هادئة وحكيمة ويجب أن تكون قادر على الثبات والمواصلة في ذلك .

التقييم : 

إذا كنت تريد تقوية شخصيتك عليك أولا أن تقيم شخصيتك باستمرار من خلال طلب تغذية راحعة من زملائك في العمل والمحيطين بك والمضي قدما في حال كانت آرائهم إيجابية . 

الإيجابية : 

إن كنت تريد أن تقوي شخصيتك وتطورها لابد لك أن تكون شخص إيجابي ومتفائلا وباحثا دائما عن الأفضل في كل ما حولك وأن تكون مصدرا للطاقة الإيجابية وبعيدا عن السلبية وكثرة الشكوى , 

الإحترام : 

تستطيع تقوية شخصيتك من خلال احترامك لنفسك واحترامك للآخرين من حولك فهذا يجعلك شخصية أجمل وأفضل ، لأنك عندما تعامل الناس بإحترام فإنك تكسب تقديرهم وامتنانهم لك . 

القدرة على التواصل مع الآخرين بفاعلية : 

يعد التواصل الفعال مع زملائك ومدرائك في العمل أحد نقاط القوة الذي تبرز شخصيتك وتدعم نجاحك وتجعلك شخصا مميزا أمام من حولك ، ومن أهم المهارات الذي يجب امتلاكها للتواصل مع الآخرين : الإستماع للآخرين ، التواصل غير اللفظي ، التحدث بوضوح ووعي ، التعاطف والود مع الآخرين . 

التخلص من السلبيات : 

حتى تستطيع تقوية شخصيتك عليك أولا أن تتخلص من سلبياتك وتستبدلها بإيجابيات ، لذا عليك أن تتخلص من جميع الأفكار السلبية الذي تدعم بها حياتك وعليك أن تتوقف عن قول كلمة لا أستطيع ، وعن قول كلمة أنا فاشل ، وعليك أيضا أن تتوقف عن الإستماع لآراء الناس وانتقاداتهم لك ، واستفد من الآراء الإيجابية البناءة الذي تساعدك في تقوية شخصيتك ، احرص دائما على أن تركز على الجانب الإيجابي من حياتك . 

وسع دائرة اهتماماتك : 

لكي تستطيع تقوية شخصيتك عليك أن توسع دائرة اهتمامك من خلال أن يكون لديك باستمرار معارف وخبرات جديدة تستطيع أن تشاركها مع الآخرين وتتحدث عنها ، وأيضا هذه المعارف تبقي العقل محافظا على صحته وأيضا تجعلك مميزا ومحط اهتمام الجميع ، فالإنسان قوي الشخصية يمتلك روح قابلة للتعلم كما أن تقبلك للنصائح المفيدة هي قوة بحد ذاتها وسبيل للنجاح والتطور . 

صقل المهارات الشخصية : 

لكي تقوي شخصيتك عليك أن تقوم بصقل مهاراتك الشخصية الذي تمتلكها مثل مهارة الإقناع وبناء العلاقات وبناء العلاقات وذلك لأن هذه المهارات عامل أساسي في نجاحك بحياتك المهنية والشخصية . 

كن متفائلا : 

يعد التفاؤل من سمات الأقوياء ، لذلك حتى تقوي شخصيتك في العمل عليك أن تتحلى بالتفاؤل دوما وأن تركز على الجانب الإيجابي في حياتك ، التفاؤل دائما يدفعك إلى الإستمرار رغم الصعوبات والمشاكل الذي تواجهها ، كما أنه يقوي إرادتك ، هذا الأمر ينعكس بشكل إيجابي على حياتك ويصقل ويقوي شخصيتك . 

تخلص من الخجل : 

لتستطيع تقوية شخصيتك عليك أن تتخلص من الشعور بالخجل ، حيث يعد الخجل أحد العقبات الذي تقف أمام تقويتك لشخصيتك ، ق=الشخص الخجول دائما يقلل من ذاته ويخاف دائما أن يترك انطباعات سيئة في أذهان الآخرين ، لذلك حتى تقوي شخصيتك عليك أن تتخلص من الخجل وتقوم بصقل مهاراتك الإجتماعية وأن تحاول المشاركة في النقاشات والإجتماعات وأن تتحلى بالصبر حتى تزيد من ثقتك بنفسك وبهذا ستصل إلى النجاح في عملك . 

وهناك طرق آخرى تساعدك على تقوية شخصيتك ومنها : 

  • تحمل مسؤولية العمل .
  • جعل المشاكل الشخصية خاصة وبعيدة عن العمل .
  • التعاطف مع الآخرين 
  • التحلي بالشجاعة .
  • التحلي بالإرادة والعزيمة .
  • التحلي بالصدق والأمانة .
  • خلق الإنطباع الجيد .
  • مساعدة الغير .
  • تنفيذ الوعود . 
  • القناعة .
  • صفات الشخصية القوية : 
  • تتمتع الشخصية القوية بمجموعة من السمات الإيجابية ومنها : 
  • الحماس والشغف في العمل .
  • النزاهة .
  • القدرة على التكيف .
  • القدرة على الإنضباظ 
  • اللطافة واللباقة . 
  • القدرة على قول لا .
  • امتلاك حس الفكاهة .
  • القدرة على جذب الآخرين .
  • العمل الجاد .
  • الاهتمام بالتفاصيل وغيرها .

الشخصية القوية في العمل : 

شخصية الفرد القوية في العمل تلعب دورا بارز في كسب احترام الآخرين وزيادة ثقتهم وأيضا اعتزاز الموظف بنفسه وبجودة أدائه وهذا ينعكس بشكل أساسي على أدائه في العمل وزيادة دقته وإنتاجيته ، حيث أن الشخصية القوية في العمل تجعل الموظف يشعر بالراحة والتفرد والإختلاف عن الأخرين فلا يكون مجرد موظف أو تابع بل هو شخصية مستقلة لها كيانها وهذا ما يدفعه للتقدم والنجاح في عمله .

تعرفنا في مقالنا هذا على مفهوم كلا من الشخصية القوية والشخصية الضعيفة كما تعرفنا على مفهوم تقوية الشخصية ، وقدمنا لك مجموعة من الطرق والخطوات الذي تساعدك على تقوية شخصيتك في العمل وصفات الشخصية القوية

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...
آخر المقالات
إدارة النزاعات في مكان العمل

إدارة النزاعات في مكان العمل : يعد النزاع أمرا طبيعيا في بيئة العمل ولكنه ليس بالشيء الممتع ، فهي تسبب عائقا في البيئة المهنية وينتج عنها العديد من الضغوطات في المكتب كما أنها تضر جو المكتب ، وبالرغم من ذلك يعد النزاع جزء من الحياة حيث يمكن أن تتعارض آرائنا مع زملائنا في العمل أو مع أطفالنا أو مع أي شخص تربطنا به علاقة من أي نوع ، فالنزاع يمكن أن يحدث مع أي شخص وفي أي مكان أو موقف ، في مقالنا هذا سنتحدث على كيفية إدارة النزاعات في مكان العمل . 

مراحل الاحتراق الوظيفي

مراحل الاحتراق الوظيفي : الاحتراق الوظيفي يصنف على أنه ظاهرة مهنية تنتج عن الاجهاد المزمن الذي لم يتعامل معه ومعالجته بالشكل الصحيح ، ويوجد للاحتراق الوظيفي عدة مراحل والكثير من الأشخاص يتجاهلونها ويرونها  بأنها مرحلة طبيعية تنتج من المزاج السيء وسرعان ما تختفي ، في مقالنا هذا سنتعرف على الاحتراق الوظيفي ومراحله . 

-->