الإدارة بالأهداف

ما هي الإدارة بالأهداف ؟ 

أصبحت الإدارة بالأهداف في وقتنا الحالي أسلوب ومنهج إداري واسع الانتشار ، وذلك لأنها نوع من أنواع الإدارة المستحدثة والتي تنظر إليها المنظمات والمنشآت والشركات الحديثة والمتقدمة ، فهذه الإدارة تنظر إلى المنظمة من جميع الجوانب التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة والقيادة ، وأيضا تعالج المشاكل بين الرئيس والمرؤوسين على كافة المستويات التنظيمية ، فما هي الإدارة بالأهداف ؟ هذا ما سنتحدث عنه في مقالنا هذا .

أولا ما هي الإدارة بالأهداف ؟

هي عبارة عن نظام وأسلوب إداري يهدف إلى تحسين أداء الشركة وذلك من خلال تحقيق الأهداف التي يتفق عليها كل من الرئيس والمرؤوسين بشكل مفصل وواضح ، حيث أن الوصول إلى إتفاق على تحديد الأهداف وخطط العمل يشجع على المشاركة والالتزام والاندماج بين الموظفين وأيضا مواءمة الأهداف لرسالة الشركة . 

وتعرف أيضا بأنها أسلوب في التخطيط والإدارة والتقييم يمكن من خلاله وضع أهداف معينة لفترة زمنية محددة لكل مدير ، وعلى أساس النتائج التي يجب الوصول إليها ، وفي نهاية الفترة الزمنية المحددة يتم قياس النتائج الفعلية مقابل الأهداف أو النتائج المتوقعة ومن ثم تحديد الانحرافات والتحديات والعمل على معالجتها وصولا إلى الأهداف المتفق عليها . 

فوائد الإدارة بالأهداف : 

للإدارة بالأهداف العديد من الفوائد نذكرها فيما يلي : 

  • تهدف إلى تحسين أداء الموظف بشكل ملحوظ وكبير في مكان العمل ، وذلك لأن التخطيط التفصيلي يؤدي إلى أداء أفضل وربح أكبر . 
  • تهدف إلى شعور الموظف بالهوية والفخر ، حيث عندما يشارك الموظفون في أهداف المؤسسة فأنهم يشعرون بالفخر وبالتالي يتحفزون أكثر ويصبحوا أكثر فعالية وأيضا مع معرفة الجميع بالدور الذي عليهم داخل المنظمة يكونون أكثر إنتاجية وفعالية .
  • تهدف إلى النمو الوظيفي حيث يكون لدى الموظفين فرصة مميزة لتعزيز حياتهم المهنية ، وذلك لأن الإدارة تهتم بشكل كبير في تحسين وإثراء مهارات الموظفين وتوفر لهم الكثير من الفرص للتدريب والتطوير .
  • تسهل عملية الإشراف والتوجيه على الموظفين .
  • تعمل الإدارة بالأهداف على تنمية القدرة التخطيطية لكل من الرؤساء والمرؤوسين . 
  • تساعد الإدارة بالأهداف على معرفة المشكلات الفعلية للعمل الحالية والمستقبلية . 
  • تخفف من روتين العمل الممل وتحقق المرونة التي يتطلبها العمل . 
  • تعطي صورة كاملة عن الشركة والعمل مما يسهل عملية الرقابة وتقويم الأداء الكلي . 
  • تقوي الاتصال والتواصل بين الإدارة والعاملين وتسهل نشر المعلومات . 
  • الإدارة بالأهداف تكشف المقصرين بشكل سريع .
  • تساعد على اكتشاف المهارات الصالحة والمميزة للترقية .
  • يؤدي استخدام الادارة بالأهداف إلى الوصول إلى مهام أكثر عقلانية ، كما تقلل من حدوث المشاكل والتوتر وبذلك تخلق جو عمل أكثر إيجابيا . 

كيف يتم ممارسة الإدارة بالأهداف داخل المؤسسة ؟ 

يتم ممارسة إدارة الأداء داخل المؤسسة من خلال عدد من الخطوات وهي : 

  • الخطوة الأولى وهي من خلال تحديد وصياغة الأهداف العامة للمنظمة وذلك بالتعاون مع مجلس الإدارة والمستشارين .
  • الخطوة الثانية وهي توزيع المسؤوليات والسلطات بين الرؤساء في الإدارات العليا بحيث يتعرف كل منهم على الجزء الذي يخصه من الهدف الكلي ويفضل تدوين ذلك حتى لا يحصل أي تداخل في الاختصاصات .
  • الخطوة الثالثة وهي تشجيع الموظفين على المشاركة في وضع الأهداف الفردية وذلك بعد مشاركة الأهداف التنظيمية مع الموظفين ، حيث يجب تشجيع الموظفين على المساعدة في وضع أهدافهم الخاصة التي تساهم في تحقيق أهداف المنظمة الأكبر ، وهذا الأمر يمنح الموظفين حافز أكبر للعمل بفعالية .
  • الخطوة الرابعة وهي القيام بتكليف خط الإدارة التنفيذي بإعداد الأهداف التي سيقومون بتحقيقها على أساس أهداف الإدارة العليا التي يتبعون لها . 
  • الخطوة الخامسة وهي تحديد هدف لكل موظف وعامل بناء على أهداف الوحدة التنفيذية وذلك بالتعاون مع وحدته ورئيسه . 
  • الخطوة السادسة وهي تقييم تقدم الموظفين والقيام بمكافأتهم ، وهذه الخطوة تتضمن تقديم تقييم صادق لكل موظف حول ما تم تحقيقه وما لم يتم تحقيقه . 

مبادئ الإدارة بالأهداف : 

للإدارة بالأهداف عدد من المبادئ وهي فيما يلي : 

  • مبدأ المشاركة : ويتمثل في ضرورة المشاركة بين الرئيس والمرؤوسين في تحديد أهداف المنظمة بعد القيام بصياغتها وتحليلها ، حيث يعتمد هذا الأسلوب على افتراضيات تشجيع المدير للموظفين على المشاركة والتعاون وأن الموظف يمكن الوثوق به وبقدراته . 
  • مبدأ الإلتزام : وهو الإرتباط والتماسك التي يجب أن يكون عند الموظفين لأنهم مشاركون في اتخاذ القرار .
  • مبدأ تحمل المسؤولية : في أسلوب الادارة بالأهداف تصبح المسؤوليات مشتركة بين الجميع فعلى الجميع تحمل مسؤولياتهم في ظل تحقيق نجاح مشترك . 
  • مبدأ رفع الروح المعنوية : وهذا يحدث عند مشاركة الجميع في اتخاذ القرار فهذا بحد ذاته يرفع من قيمة الشخص مما يساعد في رفع رضى العاملين وروحهم المعنوية . 

قيود الإدارة بالأهداف :

الإدارة بالأهداف لها عدة قيود وهي : 

  • أنها تتجاهل الثقافة السائدة وظروف العمل داخل المؤسسة .
  • تركز بشكل أكبر على الأهداف والغايات وتتوقع فقط من الموظفين تحقيق أهدافهم وأهداف المؤسسة . 
  • تزيد من المقارنات بين الأفراد داخل مكان  العمل ، ولهذا يميل بعض الموظفين إلى القيام بالاعتماد على السياسات البغيضة والمهام غير المنتجة وذلك للتغلب على زملائهم . 
  • يقوم الموظفون في أسلوب الإدارة بالأهداف إلى القيام فقط بما يطلبه مديرهم وبذلك يفتقر عملهم إلى الإبداع والإبتكار ويصبح رتيبا أيضا .
  • الإدارة بالأهداف تتوقع من الموظفين فقط الأداء والوفاء بالمواعيد النهائية وفي كثير من الأحيان تعامل المنظمة العاملين على أنهم مجرد ألات .

مزايا الإدارة بالأهداف : 

للإدارة بالأهداف عدد من المزايا ومن مزاياها ما يلي : 

  • تعد إدارة فعالة .
  • الشفافية .
  • التخطيط الفعال .
  • المساءلة 
  • تحديد الهدف .
  • تعزز الالتزام .
  • تقلل من الغموض
  • كفاءة استخدام الموارد البشرية .
  • خصائص الإدارة بالأهداف : 
  • لإدارة الأهداف عدة خصائص ومنها : 
  • التوجه نحو تحقيق الهدف .
  • المشاركة .
  • البساطة .
  • اتباع نهج النظم .
  • ضمن مجالات النتائج الرئيسية .
  • الاستفادة الكبرى من الموارد المتاحة .

التشغيلية .

كيف تحسن من فعالية الإدارة بالأهداف ؟ 

يمكنك التحسين من إدارة الأهداف من خلال : 

  • تأمين الدعم والالتزام للإدارة العليا .
  • يجب أن يكون منهج وأسلوب الإدارة بالأهداف قائم على الفلسفة الشاملة للإدارة والمنظمة بأكملها .
  • صياغة الأهداف بوضوح وأن تكون واقعية وقابلة للتحقق .
  • عليك بمراجعة الأهداف وتعديلها بشكل مستمر . 
  • إعطاء جميع الموظفين تدريبا رئيسيا على فهم أساسيات البرنامج ومحتوياته .

سلبيات وعيوب الإدارة بالأهداف : 

لأسلوب الإدارة بالأهداف العديد من السلبيات ومنها : 

  • تنجح الإدارة بالأهداف فقط إذا كان لديها دعم كامل من الإدارة العليا .
  • يصعب تحديد بعض المجالات كما يصعب تقييمها من قبل الإدارة العليا . 
  • في إدارة الأهداف يوجد الكثير من الأعمال الورقية المتضمنة والتي تستغرق الكثير من وقت المدير . 
  • يتم التركيز بها أكثر على الأهداف قصيرة المدى . 
  • قد لا يكون الكثير من المدراء ماهرين بما فيه الكفاية في التواصل مع الأشخاص مثل التوجيه والإرشاد .
  • ضعف تكامل نظام الإدارة بالأهداف مع أنظمة أخرى مثل التنبؤ والميزانية وهذا ما يجعل الأداء العام لجميع الأنظمة ضعيف للغاية 

تعرفنا في مقالنا هذا على مفهوم أسلوب الإدارة بالأهداف وذكرنا أهم فوائدها ومزاياها المختلفة ، كما ذكرنا أهم المبادئ التي يقوم عليها نظام الإدارة بالأهدا ، وخطوات تحقيق الإدارة بالأهداف داخل المؤسسات وتحدثنا عن كيفية تحسين إدارة الأهداف داخل المؤسسات  وأخيرا ذكرنا مجموعة من عيوب وسلبيات الإدارة بالأهداف .

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...
آخر المقالات
فوائد تنظيم الوقت للطالب الجامعي

تعتبر المرحلة الجامعية من أجمل المراحل في حياة الطالب ، فهي تمده بالمهارات الأساسية اللازمة للدخول في سوق العمل ، ولكن يجب أن يدرس جيدا حتى يحصل على العلامات المتميزة ، ولكن ساعات الدوام الجامعي طويلة ووجود العديد من المواد التي عليه حفظها تدخله في حالة من التشتت والضياع وخاصة إذا كان الطالب لا ينظم ويدير وقته بالشكل الصحيح ، في مقالنا هذا سنتحدث عن كيفية استفادة الطالب الجامعي من وقته من خلال تنظيمه . 

التعليم عن بعد

منذ تفشي فيروس كورونا بشكل كبير ، أصبح العالم يبحث عن فكرة للتعليم في العزل ، فظهر التعليم عن بعد ، وهو الذي يعفى الطالب والمعلم من التواجد في مكان العلم جامعة أو مدرسة وغيرها ، كما ساعد في انتشار هذه الظاهرة هو وجود الإنترنت بشكل واسع ، والذي فصل بيئة التعليم التقليدية إلى بيئة مفصلة ومتنوعة ، في مقالنا هذا سنتحدث عن التعليم عن بعد وأهم ايجابياته . 

-->