أنواع الإدارة وطرقها 

العمل 1

أنواع الإدارة وطرقها 

الإدارة هي من أهم النشاطات الإنسانية الذي تمارس داخل المجتمعات كافة ، حيث تؤثر بشكل كبير على كافة نواحي الحياة المختلفة ، وذلك لأنها ترتبط بشكل مباشر بالشؤون الإقتصادية والسياسية والقضايا الإجتماعية ، فالإدارة تعد الجهة الرئيسية والمسؤولة الذي تعمل على جمع مختلف الموارد الإقتصادية والعمل على توظيفها من أجل إشباع الفرد والجماعات داخل المجتمع ، فالمجتمعات تتطور وتتقدم بناء على الإدارة ، لذلك تعتمد الدول عليها بهدف توفير الرخاء والسعادة لمواطنيها وتعد الإدارة الناجحة هي أساس نجاح منظومة المجتمع . ما هي لإدارة وما هي أنواعها . 

ما مفهوم الإدارة : 

هي عبارة عن مجموعة من المبادئ المتعلقة بالتخطيط والتوجيه والتنظيم والمراقبة ، وطرق تطبيقها وتسخير كافة الموارد البشرية والمالية والبشرية والمعلوماتية بفعالية وكفاءة وذلك لتحقيق الأهداف التنظيمية الموضوعة لمؤسسة ما , 

وتعرف الإدارة أيضا بأنها عملية تحقيق الأهداف الموضوعة من خلال الإستغلال الأمثل للموارد البشرية والمالية المتاحة حسب منهج محدد وبيئة محددة منظمة . 

وتعرف بأنها عملية التخطيط والتنظيم والرقابة والتوجيه والتنسيق المطبقة على الموارد البشرية والمالية من أجل الوصول إلى أفضل النتائج بأقل التكاليف وبأفضل الطرق وأقصرها ، وتعد الإدارة فرع من الفروع الإجتماعية . 

أنواع الإدارة : 

يوجد العديد من أنواع الإدارة ، وفيما يلي مجموعة من أكثر أنواع الإدارة شيوعا : 

الإدارة العامة : 

وتتميز هذه الإدارة بأنها تعمل في ظروف احتكارية وبعدد كبير من الموظفين ، وتعتبر ذات مسؤولية عامة ، وهي ليس هدفها الربح بل هدفها تقديم الخدمات العامة ، وتتبع قاعدة المساواة بين الموطنين أمام كافة الخدمات دون تمييز ، كما أنها تقدم كافة الخدمات الضرورية والواجبة للمواطنين . 

إدارة الأعمال :

 وتتميز إدارة الأعمال بروح المنافسة الشديدة وهدفها الرئيسي هو تحقيق الربح عن طريق إدارة المشاريع الصغيرة وهي أصغر من الإدارات العامة ، ويوجد بها عدد أقل من الموظفين . 

الإدارة الإستراتيجية : 

وهي الإدارة الذي تلتزم بوضع الإستراتيجية الشاملة للمنظمة ، وتنفيذها من أجل زيادة التنافس واستدامته ، وتتمثل هذه الإدارة في إدارة موارد المؤسسة وذلك من أجل تحقيق أهدافها وغاياتها المحددة . 

إدارة المبيعات : 

وهي الإدارة التي ترتبط بطرق بيع منتجات الشركة ، بمعنى أنها تتمثل في إدارة نقاط البيع والمنتجات ، وتتضمن هذه الإدارة على التخطيط والمراقبة والتنفيذ بالبرامج الخاصة بالمبيعات كما أنها تتضمن عمليات التدريب والتوظيف والتحفيز للأفراد العاملين في قسم المبيعات .

الإدارة التسويقية : 

وهي المسؤولة عن عملية إدارة ورقابة وتخطيط وتنظيم وتوجيه كافة الأنشطة التسويقية ، ومجال الإدارة التسويقية يعتمد على عملية تسويق المنتجات ، كما يكون تسعير هذه المنتجات حسب حجم الصناعة ، كما أن الأعمال التجارية الذي تقوم بها الشركة تعتمد بشكل كبير على قدرة الإدارة على الترويج لتلك المنتجات وذلك من خلال الحملات الإعلانية وأيضا العمل على توزيع المنتجات للعملاء وفقا لمبادئ ومعايير الإدارة كما أن هذه الإدارة تساهم في كسب العديد من العملاء والزبائن وهذا ما يساعد ي رفع تقدير ومستوى الشركة لدى العملاء والزبائن . 

إدارة العلاقات العامة : 

هذه الإدارة مسؤولة عن إدارة التواصل بين المؤسسة والجمهور وذلك من خلال استخدام وسائل وأدوات التواصل  والإعلان المختلفة  ، كما أنها تعمل على إدارة الأعمال الإعلامية ونشر القرارات والعلاقات التفاعلية وأيضا التفاوض وإجراء الإستبيانات حول أهداف الشركة ورغبات العملاء ، ومعرفة متطلبات الموظفين وتوفير التواصل مع الجهات المختلفة . 

إدارة الموارد البشرية : 

وتهتم هذه الإدارة بجذب وتوظيف الكوادر البشرية المناسبة للوظيفة وتعمل على تعويض الموظف ومكافأته كما أنها تعمل على تقييم أداء الموظفين ولها دور فعال في تشكيل ثقافة الشركة أو المؤسسة . 

إدارة المشاريع : 

وتتمثل هذه الإدارة في تخطيط وتنظيم ومراقبة المشاريع ، وإنجاز المشاريع بأقل تكلفة . 

إدارة المخاطر : 

وتهتم هذه الإدارة في ضبط وتحديد وقياس المخاطر المتوقع حدوثها وأيضا توقع الآثار السلبية الذي يمكن حدوثها مستقبلا والعمل على التقليل منها . 

إدارة الجودة : 

وتتمثل هذه الإدارة بكافة النشاطات والأمور المطلوبة لتحسين جودة المنتجات ، وأيضا الرقابة على هذه المنتجات وتحسينها . 

إدارة الإبتكار : 

وتعنى بإدارة عمليات الإبتكار من بحث وتطوير وتغيير تنظيمي .

إدارة المعرفة : 

وتتمثل هذه الإدارة في إنشاء وتحديد وتمثيل وتوزيع والعمل على استخدام المعرفة في الإقتصاد والأعمال , 

الإدارة الهندسية : 

وتتمثل هذه الإدارة في تطبيق الهندسة في الأعمال مثلا استخدام الهندسة في تطوير منتجات جديدة وفي عمليات البناء وعمليات التصنيع . 

مستويات الإدارة : 

يوجد 3 مستويات للإدارة وهي : 

الإدارة العليا : 

ويقع على عاتقها الإشراف والرقابة على كافة أعمال المؤسسة .

الإدارة الوسطى : 

ويقع على عاتق المدراء في الإدارة الوسطى تنفيذ الخطط التنظيمية الذي تتوافق مع سياسة المؤسسة . 

الإدارة الدنيا : 

ويركز فيها المدراء على الرقابة والتوجيه ، ويكون فيها المسؤول قدوة يحتذى به حيث يكون التواصل بين المدير والموظفين في هذه الإدارة بشكل مباشر . 

وظائف الإدارة : 

تشتمل الإدارة على خمسة وظائف رئيسية وهي ما يلي : 

  • التخطيط : من خلال التخطيط يتم تحديد مسار العمل في المستقبل ، وأيضا اتخاذ القرار الأنسب بشأن المسار المناسب لتحقيق الأهداف . 
  • التنظيم :  وهي عملية تجمع بين كافة الموارد المادية والبشرية والمالية ، وأيضا العمل على تطوير العلاقات الإنتاجية وذلك بما يحقق الأهداف التنظيمية وتشتمل عملية التنظيم على عدة أمور وهي : تحديد الأنشطة ، تصنيف الأنشطة ضمن مجموعات ، تفويض السلطة وإحالة الواجبات ، تنسيق العلاقات العامة . 
  • التوظيف : وهي الوظيفة الذي تتمثل في الحفاظ على الهيكل التنظيمي في المؤسسة ، وذلك من خلال تعيين موظفين جدد وزيادة حجم الأعمال ، كما أنها تهدف إلى وضع الشخص المناسب في المكان المناسب ، وأيضا تعتمد على مجموعة من الأعمال وهي التعيين ، التدريب والتطوير ، تقييم الأداء . 
  • التوجيه : وهي الوظيفة الإدارية الذي تحث على الأساليب التنظيمية للعمل بكفاءة لتحقيق الأهداف التنظيمية ، كما يعد التوجيه بأنه الجانب العملي الذي يرتبط بشكل مباشر بالإرشاد والتوجيه والتحفيز والإشراف ، ويحتوي التوجيه على عدد من العناصر وهي التوجيه والدافع ، القيادة ، التواصل . 
  • الرقابة : وهي الوظيفة الذي تقيس الإنجاز ، ومسؤولة عن تصحيح الإنحراف والأخطاء إن وجدت من أجل ضمان تحقيق الأهداف التنظيمية ، كما تساعد الرقابة في توقع وتنبؤ  الإنحراف قبل وقوعه ، تمر وظيفة الرقابة بعدة خطوات وهي : وضع معايير الأداء ، قياس الأداء الفعلي ، مقارنة الأداء الفعلي بالمعايير ،والإجراء الإصلاحي . 

طرق وأساليب الإدارة : 

  • أسلوب الإدارة الديمقراطي : هذا الأسلوب يترسخ في التعاون بين الموظف والمدير ، في الأسلوب الديمقراطي يسعى المدراء إلى الإستماع للموظفين عند اتخاذ القرارات أو تقديم الحلول وأيضا إشراكهم في عملية صنع القرار ومنحهم الحرية في إبداء آرائهم والإنفتاح على أفكار جديدة وخبرات وتجارب ، هذا الأسلوب يبني روابط وعلاقات قوية بين المدراء والموظفين . 
  • أسلوب إدارة عدم التدخل : في هذا الأسلوب يتصف المدراء بعدم التدخل في أعمال الموظفين ، حيث يتخلى المدير عن مسؤولياته في الإدارة للموظفين ويمنحهم الثقة والإستقلالية ، عندما يتم استخدام هذا الأسلوب فإن الموظفين سيظهرون قدرا كبيرا من المبادرة والمسؤولية في أداء المهام الموكلة لهم . 
  • أسلوب الإدارة الملهمة : في هذا الأسلوب يهتم المدراء ببناء علاقات شخصية مع الموظفين وأيضا حشد الفريق حول الأهداف المشتركة في المؤسسة ، هذا الأسلوب يعد مفيدا لأنه يساعد الموظفين في الشعور بالتحفيز ومدهم بالدعم للإنخراط في العمل وتحقيق الأهداف المرجوة . 

ومن الأساليب الآخرى ما يلي : 

  • أسلوب الإدارة البيروقراطي .
  • أسلوب تنظيم السرعة .
  • أسلوب إدارة المدرب .
  • أسلوب الإدارة الإستبدادية .

تعرفنا في مقالنا هذا على مفهوم الإدارة وذكرنا أنوعها المختلفة وأيضا مستويات الإدارة الثلاثة كما ذكرنا أساليب وطرق الإدارة الناجحة .

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars
Loading...
آخر المقالات
الرسائل الوظيفية – خطوات كتابة الرسائل الوظيفية

الرسائل الوظيفية – كيف تكتب الرسائل الوظيفية – خطوات كتابة الرسائل الوظيفية

مهارات التفاوض – أهم مهارات التفاوض- التفاوض لأتمام أي اتفاق

مهارات التفاوض – أهم مهارات التفاوض- التفاوض لأتمام أي اتفاق

-->